جمعه 03 آذر 1396 :: :: بازدید 56109

مكــتبة آية الله العظمی المر عشي النجفي

حقق آية الله المرعشي ثورة ثقافية في التاريخ الايراني والإسلامي بتأسيسه لهذه المكتبة، وبناء على ذلك يلمع اسمه بين كبار المثقفين في مختلف المحافل العلمية و الثقافية و عند ذكر الميراث الثقافي للأمة الاسلامية.


الولادة

ولد الفقيه والمرجع الشيعي، صاحب النسب، المحقق والمؤرخ سماحة آية الله العظمى السيد شهاب الدين المرعشي النجفي فجرالعشرين من صفرعام 1315ه.ش/21 يونيوعام 1879م. في النجف الأشرف ضمن عائلة علمية، متدينة ومشهورة النسب.

المكانة العلمية

يعد آية الله المرعشي واحداً من قليل العلماء الذين تعلموا على يد أساتذة كثرین، مستفيدا من حضوره بين يديهم للحصول علی درجة الاجتهاد، التي تعتبر أعلى درجات التحصيل في الحوزات العلمية. درس آية الله المرعشي في حوزة قم العلمية بمدة 67 عاما لم يقف لحظة من جهد أو سعي طوال هذه المدة لتعزيز قواعد هذه الحوزة المولودة حديثا، وكانت نتيجة هذا الجهد آلاف من الطلاب الذين أصبحوا من أشهر العلماء و أساتذة الجامعات فيما بعد.
نتج عن المكانة العلمية والعلم الواسع في مختلف العلوم والمجالات لآية الله المرعشي، مؤلفات وأعمال عدة أغلبها باللغة العربية، حيث بلغ عدد مؤلفاته 150 مؤلف. وكانت له لقاءات مهمة مع أهل العلم وكبار علماء الدين الاسلامي وغير الاسلامي خلال مراحل حياته، كما كان يراجعه العديد من الجامعيين والباحثين أيضا.

الريادة في الوحدة الاسلامية

يعتبر آية الله المرعشي أحد الرواد والمحاربين القدماء في قضية الوحدة بين المذاهب الاسلامية، حيث استطاع من خلال تواصله ومراسلاته مع كبارعلماء الفرق الاسلامية في مختلف البلدان بأخذ أكثر من 450 إجازة في رواية الحديث.

النشاط الاجتماعي

تأسيس واحدة من أكبر مكاتب العالم الاسلامي وبناء عدد من المدارس العلمية والمساجد والحسينيات والمراكز الطبية والمكاتب في مدينة قم وبعض المدن الأخرى وخارج ايران أيضا، إحياء ونشر الآثار العلمية للعلماء المتقدمين في العالم الاسلامي وتشجيع الدارسين على الإستفادة منها، كل ذلك بعض من نشاط هذا العالم الاسلامي الكبير.

المزايا الأخلاقية

إلمام آية الله المرعشي بالعلوم والفنون المختلفة وسجاياه الأخلاقية، إضافة الى جهاده وتقشفه، من الأمور التي لايمكن عدها واحصائها. الحياة البسيطة، عشق العلم، الاكتفاء الذاتي، المواظبة على صلاة الجماعة والاخلاص لأهل بيت النبي الأكرم (صلی الله علیه و آله و سلم).

الاحسان الى الوالدين

كان آية الله المرعشي يولي والديه إحتراما خاصا. يقول آية الله المرعشي (عندما كانت أمي ترسلني لأدعو أبي الى تناول الطعام، في بعض الأحيان كنت أجده نائما من تعب المطالعة والقراءة، فلا أحبذ أن أوقظه فکنت كنت أضع وجهي أسفل قدمه وأفركه بقدمه حتى يستيقظ، وكان يدعو ويتمنى لي حسن العاقبة كثيرا حينها، وجل توفيقي وماوصلت اليه كان بفضل دعاء أبي وأمي.)

الوفاة

بعد حوالي قرن من السعي في نشر الثقافة الاسلامية وإحياء الفكر الشيعي والخدمات العلمية والاجتماعية العظمى، رحل آية الله المرعشي يوم الأربعاء 7صفر 1411/ 7 شهريور1369ه.ش الموافق لأغسطس عام 1996 عن عمر يناهز 96 سنة.
جزء من وصية آية الله المرعشي النجفي:
إدفنوني في الممر عن مدخل المكتبة وتحت أقدام أولئك الباحثين الذين يترددون على المكتبة من أجل الدراسة والبحث

مكــتبة آية الله

التأسيس: تشكلت النواة الأولى لهذه المكتبة في مدينة النجف،عندما كان آية الله المرعشي مشغولا بالدراسة هناك، وبعد أن شاهد كتب المسلمين الخطية ينهبها الأجانب ممادفعه الى تحمل وتجشم الكثير من العناء لجمع هذه النسخ الخطية وحفظها. تم تشييد البناء الأول للمكتبة عام 1344ش/1965م ومن ثم البناء الجديد عام 1382ش/ 2003 م حيث بدأ العمل فيه.
كيفية جمع الكتب الخطية: لم يملك آية الله المرعشي شيئا من المال عندما بدأ بجمع الكتب ولكنه عن طريق الصلاة والصيام المأجورين، إلغاء واحدة من وجباته اليومية، جمع الأرز، ترقيع ثيابه وحتى دخول السجن لشراء الكتب إستطاع أن يجمع هذا الكنز العلمي الثمين.

عداد النسخ الخطیه

تحتوي المكتبة على 75 ألف عنوان ضمن 37 ألف مجلد وباللغات: الفارسية، العربية، التركية، ألاردو، اللاتينية، البهلوية، التاتارية، السنسكريتية، الأفستية، الغوجارتية وغيرها من اللغات في الموضوعات الاسلامية وغير الاسلامية. عدد الوثاق المكتوبة بخط اليد: أكثر من 100 ألف وثيقة.

مجموعة الكتب المطبوعة

ما يقارب مليون مجلد، وبعض هذه الكتب مهداة الى المكتبة و بخاصّة من المكتبات الشخصية.

أقدم المخطوطات الإسلامية

تشمل قسما من القرآن الكريم كتب بخط كوفي على الجلد يعود للنصف الأول من القرن الهجري الثاني.

أقدم المخطوطات غير الإسلامية

مجموعة من الزبور كتبت على الجلد بخط لاتيني من القرن الثاني عشر وقسم من الانجيل كتب على الجلد يعود الى القرن الثاني عشر أيضا.

ارتباط المكتبة بالمكاتب الأجنبية

ترتبط هذه المكتبة مع 400 مكتبة ومركز ثقافي حول العالم عدا المكتبات داخل ايران.

ترتيب المكتبة

تحتل هذه المكتبة المرتبة الثانية على مستوى ايران والثالثة في العالم الاسلامي حسب عدد وكيفية وقدم المخطوطات الاسلامية التي تحتوي عليها.

   باگیری : مکتبه_آیت_الله_العظمی_المرعشی_النجفی.rar           حجم الملف 1004 KB